< فهرست دروس

درس فلسفة الأصول - الأستاذ رشاد

35/06/05

بسم الله الرحمن الرحیم

موضوع: هل يمکن تصوير معنی زائد وُضعت بإزائه هيئاتُ المصادر؟

الفرع الثالث) في المختار النهايي:
نبيّن الرأي المختار من خلال مقدمات بمثل ما يأتي:
الأولی: الألفاظ علامات للمعاني.
الثانية: العلاميّة ذوبطون أو ذووجوه مختلفة، کل بطن أووجه منها تدلّ علی خصوصية من خصوصيات المعنی الموضوع له.
الثالثة: لهيئات کل من اقسام الکلمات الثّلاثة، و أنواعِ أبنية کل واحد منها، وصوَرِ تصريفات کل من الأبنية، قسط من العلاميّة، والا صار تکثير الأبنية و تصريف الکلمات لغواً بلاثمر.
هذا ملخص النظر، أما تفصيله فنقول:

اما المشتق:
فقيل: المشتقّ ما دلّ علی ذاتٍ مع ملاحظةِ صفةٍ، ولايکونُ الإشتقاق إلّا مِن اسم المعنی وهو المصدر.
الإشتقاق، هو أخذ کلمة من أُخری بنوعِ تغيير مع التّناسب في المعنی، والتّغيير: إمّا في الهيئة فقط کـ«نَصَر» من «النصر» أو في الحروف بالزّيادة أو النقص کالأمر من النصر «اُنصُر» والأمر من الوعد «عِد» . والإشتقاق من اصل خواصّ کلام العرب.
المشتقّات عشْرة: الماضي، والمضارع، والأمر، واسم الفاعل، واسم المفعول، والصّفة المشبّهة، واسم التفضيل، واسم الزّمان، واسم المکان، واسم الآلة(= بحروفها) .
اصل جميع المشتقّات المصدر، لأنّ معناه بسيط، ومعنی غيرِه مرکّب.


BaharSound

www.baharsound.com, www.wikifeqh.ir, lib.eshia.ir

logo