< فهرست دروس

بحث الفقه الأستاذ محسن الفقیهی

41/01/24

بسم الله الرحمن الرحیم

موضوع: اللعب بالآلات المتعارفة بدون الرهان / القمار / المکاسب المحرمة

و منها: مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ[1] بِإِسْنَادِهِ عَنْ شُعَيْبِ بْنِ وَاقِدٍ[2] عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ زَيْدٍ[3] عَنِ الصَّادِقِ عَنْ آبَائِهِ(علیهم السلام)فِي حَدِيثِ الْمَنَاهِي قَالَ:«نَهَى رَسُولُ اللَّهِ(ص)عَنِ اللَّعِبِ بِالنَّرْدِ وَ الشِّطْرَنْجِ وَ الْكُوبَةِ وَ الْعَرْطَبَةِ وَ هِيَ الطُّنْبُورُ وَ الْعُودُ وَ نَهَى عَنْ بَيْعِ النَّرْدِ».[4]

إستدلّ بها بعض الفقهاء.[5]

یلاحظ علیه، أوّلاً: بضعف السند. و ثانیاً: بالانصراف إلی ما هو المتعارف.

و منها: مُحَمَّدُ بْنُ إِدْرِيسَ[6] فِي آخِرِ السَّرَائِرِ[7] نَقْلاً مِنْ كِتَابِ جَامِعِ الْبَزَنْطِيِّ[8] عَنْ أَبِي بَصِيرٍ[9] عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ(ع)قَالَ:«بَيْعُ الشِّطْرَنْجِ حَرَامٌ وَ أَكْلُ ثَمَنِهِ سُحْتٌ وَ اتِّخَاذُهَا كُفْرٌ وَ اللَّعِبُ بِهَا شِرْكٌ وَ السَّلَامُ‌ عَلَى‌ اللَّاهِي‌ بِهَا مَعْصِيَةٌ وَ كَبِيرَةٌ مُوبِقَةٌ وَ الْخَائِضُ فِيهَا يَدَهُ[10] كَالْخَائِضِ[11] يَدَهُ فِي لَحْمِ الْخِنْزِيرِ لَا[12] صَلَاةَ لَهُ حتّى يَغْسِلَ يَدَهُ كَمَا يَغْسِلُهَا مِنْ مَسِّ لَحْمِ الْخِنْزِيرِ وَ النَّاظِرُ إِلَيْهَا كَالنَّاظِرِ فِي فَرْجِ أُمِّهِ وَ اللَّاهِي بِهَا وَ النَّاظِرُ إِلَيْهَا فِي حَالِ مَا يُلْهَى بِهَا وَ السَّلَامُ. عَلَى اللَّاهِي بِهَا فِي حَالَتِهِ تِلْكَ فِي الْإِثْمِ سَوَاءٌ ...».[13]

إستدلّ بها بعض الفقهاء.[14]

یلاحظ علیه، أوّلاً: بضعف السند.

و ثانیاً: أنّ عمل القمار لیس کفراً و شرکاً بالاتّفاق.

و ثالثاً: لا إشکال في السلام علی اللاهي بالقمار.

و رابعاً: لا نجاسة في آلات القمار قطعاً.

و خامساً: و النظر إلی الآلات لیس حراماً. و هکذا ؛ فالروایة غیر معمول بها عند الأصحاب، فلا یصحّ الاستدلال بها أصلاً.

و منها: مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ[15] عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى[16] عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ[17] عَنْ مُعَمَّرِ بْنِ خَلَّادٍ[18] عَنْ أَبِي الْحَسَنِ[19] (ع)قَالَ:«النَّرْدُ وَ الشِّطْرَنْجُ‌ وَ الْأَرْبَعَةَ عَشَرَ[20] بِمَنْزِلَةٍ وَاحِدَةٍ وَ كُلُّ مَا قُومِرَ عَلَيْهِ فَهُوَ مَيْسِرٌ».[21]

إستدلّ بها بعض الفقهاء.[22]

یلاحظ علیه: أنّ الروایة تدلّ علی أنّ القمار بالآلات المتعارفة للقمار محرّمة و المتعارف في ذلك الزمان اللعب بها مع المراهنة؛ مضافاً إلی أنّ اللغویّین بیّنوا معنی القمار باللعب مع الآلات بالرهان؛ فلا معنی لأخذ العموم و الإطلاق من لفظ القمار للعب بها بدون المراهنة.

قال الإمام الخمینيّ(رحمه الله):«الظاهر أنّه بصدد نفي الخصوصيّة عن آلة خاصّة كالنرد و الشطرنج و إلحاق سائر الآلات بهما»[23] .

أقول: کلامه(رحمه الله)متین.

کلام الإمام الخمینيّ بعد إتیان روایات الشطرنج و النرد

قال(رحمه الله):«الإنصاف أنّ الخدشة في دلالة الروايات و في إطلاقها في غير محلّها. نعم هي لا تدلّ على حرمة اللعب بمطلق الآلات، لاحتمال خصوصيّة في النرد و الشطرنج، كما يظهر من التأكيدات الواردة فيهما، سيّما الشطرنج، لكن‌ يمكن الاستدلال على المطلوب بعموم المنزلة‌ في صحيحة معمّر بن خلّاد».[24]

یلاحظ علیه: أنّ أخذ الإطلاق بعد مراجعة کلمات اللغویّین و الانصراف في الروایات التي عبّر فیها بلفظ القمار و المیسر، خلاف المتفاهم العرفي.

الإشکالان علی الاستدلال بروایات الشطرنج و النردالإشکال الأوّل

إذا كان هذا إشارة إلى ما كان متداولاً في تلک الأيّام من اللعب مع المراهنة و لا أقلّ من احتمال ذلك، فيشكل الأخذ بعمومها أو إطلاقها أيضاً.[25]

أقول: کلامه- دام ظلّه- متین.

الإشکال الثاني

دعوى الإنصراف مع أخذ عنوان اللعب في هذه الأخبار و عدم دخل المراهنة في عنوان اللعب لا يخلو عن إشكال.[26]

أقول: کلامه- دام ظلّه- متین.

کلام المحقّق الخوئيّ في المقام

قال(رحمه الله):«التحقيق أن يستدلّ على الحرمة بالمطلقات الكثيرة الناهية عن اللعب بالنرد و الشطرنج و بكلّ ما يكون معدّاً للتقامر، فإنّه لا شبهة أنّ اللعب بالاُمور المذكورة يعمّ بما كان مع المراهنة أو بدونها».[27]

یلاحظ علیه: بأنّ القمار في کلمات اللغویّین هو اللعب بالآلات المتعارفة مع الرهان، فلا یصدق بدون الرهان؛ فلا معنی لأخذ الإطلاق من لفظ القمار أو قومر و أمثالهما.

 


[1] محمّد بن عليّ بن الحسين بن بابويه‌ القمّي : إماميّ ثقة.
[2] البصري : مهمل.
[3] ذو الدمعة : الهاشمي : مختلف فیه و هو إماميّ ثقة ظاهراً.
[4] وسائل الشيعة، الشيخ الحر العاملي، ج17، ص325، أبواب ما یکتسب به، باب104، ح6، ط آل البيت.. (هذه الروایة مسندة و ضعیفة؛ لوجود شعيب بن واقد في سندها و هو مهمل)
[6] محمّد بن منصور بن أحمد بن إدريس‌ : إماميّ ثقة.
[7] السرائر (مستطرفات) ‌3 : 577.
[8] أحمد بن محمّد بن أبي نصر البزنطي : إماميّ ثقة من أصحاب الإجماع.
[9] يحيى أبو بصير الأسدي‌ : إماميّ ثقة من أصحاب الإجماع.
[10] في ‌ السرائر (مستطرفات) : يَدَهُ فِيهَا.
[11] أي : فرو برنده، وارد کننده.
[12] في السرائر (مستطرفات) ‌: و لا.
[15] الکلیني : إماميّ ثقة.
[16] العطّار : إماميّ ثقة.
[17] أحمد بن محمّد بن عيسى الأشعري‌ : إماميّ ثقة.
[18] إماميّ ثقة.
[19] الإمام الرضا (ع).
[20] لعلّ المراد بالأربعة عَشَرَ الصفّان‌ من النقر [دو ردیف سوراخ] يوضع فيهما شي‌ء يلعب به في كلّ صفّ سبع نقر محفورة [هفت سوراخ گود]. مجمع البحرین 3 : 406. [چهارده مهره و چهارده سوراخ].
[23] . المكاسب المحرّمة 2 : 23‌.

BaharSound

www.baharsound.ir, www.wikifeqh.ir, lib.eshia.ir

logo