< فهرست دروس

بحث الفقه الأستاذ محسن الفقیهی

41/03/25

بسم الله الرحمن الرحیم

 


موضوع:
المکاسب المحرمة/القمار /حكم اللعب و المسابقة بغير آلات القمار بلا عوض

 

و قال الشیخ الأنصاريّ(رحمه الله):«هو غير دالّ[1] ؛ لأنّ السبق في الرواية يحتمل التحريک و عليه فلا تدلّ إلّا على تحريم المراهنة؛ بل هي غير ظاهرة في التحريم أيضاً؛ لاحتمال إرادة فسادها، بل هو الأظهر؛ لأنّ نفي العوض ظاهر في نفي استحقاقه و إرادة نفي جواز العقد عليه في غاية البعد. و على تقدير السكون فكما يحتمل نفي الجواز التكليفيّ فيحتمل نفي الصحّة؛ لوروده مورد الغالب من اشتمال المسابقة على العوض».[2]

أقول: کلامه(رحمه الله)متین.

و قال المحقّق الخوئيّ(رحمه الله):«إنّ ذلك[3] إنّما يتمّ لو كان المذكور هو السبق بسكون الباء، و لم يثبت ذلك. و السَبَق بالفتح هو العوض الذي يتراهن عليه المتسابقون و عليه فلا تدلّ الرواية إلّا على تحريم المراهنة فقط. و مع الإغضاء عن ثبوت قراءة الفتح، فالرواية مجملة؛ فلا يجوز التمسّک بها إلّا في الموارد المتيقّنة، على أنّها ضعيفة السند».[4]

أقول: کلامه(رحمه الله)متین، إلّا أنّ السند یمکن تصحیحه: مضافاً إلی أنّه(رحمه الله)ذهب في کتابه الرجاليّ إلی وثاقة معلّی بن محمّد البصريّ[5] الذي ضعّفه في هامش مصباح الفقاهة.

و قال بعض الفقهاء- حفظه الله:«فيه أوّلاً: أنّه يحتمل «السبق» بالفتح، فيكون صريحاً في المراهنة. و ثانياً: لو قرأ بالسكون بمعنى نفس المسابقة كان أيضاً منصرفاً إليه أو إنّ القدر المتيقّن منه هو كذلك».[6]

أقول: کلامه- دام ظلّه- متین.

 


[1] . النهي المدّعى لا يدلّ على حرمة المغالبة على اللعب و المسابقة بغير آلات القمار بدون العوض.
[3] . نفي مشروعيّة المسابقة و المغالبة و إن لم يكن فيها رهان.

BaharSound

www.baharsound.ir, www.wikifeqh.ir, lib.eshia.ir

logo